نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    مـفـاتـيـح الـرزق

    شاطر
    avatar
    hichou78
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    default مـفـاتـيـح الـرزق

    مُساهمة من طرف hichou78 في السبت فبراير 06, 2010 3:28 pm

    مـفـاتـيـح الـرزق


    أولاً: تقوى الله:

    قال تعالى:{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ}.[ الأعراف]

    وقال:{ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجاً{2} وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ {3} }. [الطلاق]

    ثانيـاً: الإكثار من الدعاء :

    قال الله تعالى:{ وَاسْأَلُواْ اللّهَ مِن فَضْلِهِ }.[ النساء ]

    ثالثـاً: الأذكار:

    عن ابن عمر أن النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم قالSad إِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ نُوحًا عليه السّلام لَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ قَالَ لِابْنِهِ إِنِّي قَاصٌّ عَلَيْكَ الْوَصِيَّةَ آمُرُكَ بِاثْنَتَيْنِ وَأَنْهَاكَ عَنْ اثْنَتَيْنِ منها: آمُرُكَ بِسُبْحَانَ اللَّهِ وَبِحَمْدِهِ فَإِنَّهَا صَلَاةُ كُلِّ شَيْءٍ وَبِهَا يُرْزَقُ الْخَلْقُ ). [رواه أحمد بسند صححه الألباني في السلسلة الصحيحة]

    رابعـاً: الحرص على الصلاة:

    قال الله تعالى:{وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى}.[طه]

    خامسـاً: صلة الأرحام :

    عن أنسt أنَّ رسول الله صلّى الله عليه و سلّم قالSad مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ ). [ متفق عليه ]. قال النووي: وبسط الرّزق: توسيعه وكثرته ، وقيل: البركة فيه.

    سادسـاً: طلب العلم :

    عن أنسt قال:كان أخوان على عهد النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم فكان أحدهما يأتي النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم والآخر يحترف فشكا المحترف أخاه إلى النّبيّ فقال صلّى الله عليه و سلّمSad لَعَلَّكَ تُرْزَقُ بِهِ ). [رواه الترمذي وصححه]

    سابعـاً: الجهاد في سبيل الله:

    عن ابن عمر أن النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم قالSad جُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي ). [رواه البخاري معلق ووصله أحمد وغيره وصححه الألباني في صحيح الجامع ] تنبيـه: المقصود بالجهـاد قتال المسلم للكافر حتى يسلم أو يدفع الجزية.والله أعلم والحمد لله وحده.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 26, 2018 5:05 am