نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    علامات الساعة الصغرى

    شاطر
    avatar
    hichou78
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    default علامات الساعة الصغرى

    مُساهمة من طرف hichou78 في السبت فبراير 06, 2010 3:39 pm

    علامات الساعة الصغرى


    الحمد لله والصّلاة والسّلام على رسول الله.أمّا بعد: فإنّ الإيمان باليوم الآخر، والإكثار من ذكره ، والتّصديق الجازم بوقوعه، يزيد إيمان الإنسان،ويجعله من المتّقين، ولما كان اليوم الآخر من الأمور الغيبيّة ، أعان الله سبحانه وتعالى خلقه على الإيمان به بأمور كثيرة ، ومن ذلك ربط هذا الغيب بالأمور المحسوسة ، ومن هذه الأمور المحسوسة الّتي تعين على الإيمان باليوم الآخر ، أشراط السّاعة.

    يقول الإمام القرطبي -رحمه الله-: قال العلماء -رحمهم الله تعالى- الحكمة في تقديم الأشراط ، ودلالة النّاس عليها ، تنبيه النّاس من رقدتهم وحثّهم على الاحتياط لأنفسهم بالتّوبة والإنابة..والله أعلم. [انظر التّذكرة ( 2 / 732) ]

    (1) بعثة النّبي صلّى الله عليه و سلّم.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( بعثت أنا والسّاعة كهاتين. وقرن بين أصبعيه السبّابة والوسطى ). [ متّفق عليه].

    (2) موت النّبي صلّى الله عليه و سلّم

    (3) موتان يأخذ كقعاص الغنم.

    قال الحافظ في الفتح: هو داء يأخذ الدَّوابّ فيسيل من أُنُوفها شيء فتموت فجأَة ويُقال إِنَّ هذه الآيَة ظهرت في طاعون عَمْوَاس في خلافة عمر رضي الله عنه وكان ذلك بعد فتح بيت المقدس.

    (4) فتح بيت المقدس.

    (5) استفاضة المال.

    قال الحافظ في الفتح: وذلك ينطبق على ما وقع في زمن عمر بن عبد العزيز.

    (6) هدنة تكون بين المسلمين وبين بني الأصفر.(الرُّوم).

    قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:( اعدد ستّا بين يدي السّاعة موتي ثمّ فتح بيت المقدس ثمّ موتان يأخذ فيكم كقعاص الغنم ثمّ استفاضة المال حتّى يعطى الرّجل مائة دينار فيظلّ ساخطا ثمّ فتنة لا يبقى بيت من العرب إلاّ دخلته ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر فيغدرون..). [رواه البخاري].

    (7) انشقاق القمر.

    قال الله تعالى:{اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ}.

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قالSadبينما نحن مع رسول الله صلّى الله عليه و سلّم بمنى إذ انفلق القمر فلقتين ، فكانت فلقة وراء الجبل وفلقة دونه ، فقال لنا رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:اشهدوا ).[ رواه مسلم].

    (8) نار الحجاز الّتي أضاءت أعناق الإبل ببصرة.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( لا تقوم السّاعة حتىّ تخرج نار من أرض الحجاز تضيء أعناق الإبل ببصرى ).[ متّفق عليه].

    قال النّووي في شرحه لمسلم: خرجت في زماننا نار بالمدينة سنة أربع وخمسين وستمائة ، وكانت نارا عظيمة جدّا ، من جنب المدينة الشّرقي وراء الحرة ، تواتر العلم بها عند جميع الشّام وسائر البلدان ، وأخبرني من حضرها من أهل المدينة. وقال الحافظ ابن حجر:والّذي ظهر لي أنّ النّار المذكورة في الحديث هي الّتي ظهرت في نواحي المدينة ، كما فهمه القرطبي وغيره ، وأمّا النّار الّتي تحشر النّاس ، فنار أخرى. (9) اقتتال فئتان عظيمتان دعوتُهما واحدة.

    قال النّووي في شرحه لمسلم: هذا من المعجزات ، وقد جرى هذا في العصر الأوّل.

    (10) خروج الدّجّالين والكذّابين أدعياء النبوّة.

    قال النّووي في شرحه لمسلم: وقد وُجِدَ من هؤلاء خلق كثيرون في الأَعصار ، وأهلكهم اللَّه تعالى ، وقلع آثَارهم ، وكذلك يفعل بمن بقي منهم.

    (11) كثرة الزّلازل.

    (12) تقارب الزّمان.

    (13)كثرة القتل.

    (14) تَمَنِّي الموت لشدّة البلاء.

    (15) ظهور الفتن.

    (16) تطاول النّاس في البنيان.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( لا تقوم السّاعة حتَّى تَقْتَتِلَ فِئَتَانِ عَظِيمَتَانِ يكون بينهما مقتلةٌ عظيمةٌ دعوتُهما واحدةٌ وحتَّى يبعث دجَّالون كذَّابون قريبٌ من ثلاثين كلُّهم يزعم أنَّه رسول اللَّه وحتَّى يقبض العلم . تكثر الزّلازل ويتقارب الزّمان وتظهر الفتن ويكثر الهرج وهو القتل وحتّى يكثر فيكم المال فيفيض حتىّ يهمّ ربّ المال من يقبل صدقته وحتىّ يعرضه فيقول الّذي يعرضه عليه لا أرب لي به وحتىّ يتطاول النّاس في البنيان). [ متّفق عليه].

    وفي رواية لمسلم تطاول الحفاة العراة رعاء الشّاء في البنيان وحتىّ يمرّ الرّجل بقبر الرّجل فيقول يا ليتني مكانه..).

    (17) ولادة الأمة ربّتها.

    قال ابن حجر في الفتح: أن يكثر العقوق في الأولاد ، وهذا أوجه الأوجه عندي لعمومه. - عن عمر بن الخطّاب رضي الله عنه في حديث جبريل الطّويل وسؤاله عن الإسلام والإيمان والإحسان والسّاعة ، (قال له جبريل عليه السلام:..فأخبرني عن الساعة ؟ فقال رسول الله صلّى الله عليه و سلّمSad ما المسؤول عنها بأعلم من السّائل)، قال: فأخبرني عن أماراتها ؟ ، قالSadأن تلد الأمة ربّتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشّاء يتطاولون في البنيان ).[رواه مسلم].

    (18) قبض العلم(يكون بموت العلماء) وظهور الجهل.

    (19) كثرة شرب الخمر.

    (20) ظهور الزّنا.

    (21) يقل الرّجال وتكثر النّساء.

    قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّمSad إنّ من أشراط السّاعة أن يرفع العلم ويكثر الجهل ويكثر الزّنا ويكثر شرب الخمر ويقل الرّجال وتكثر النّساء حتّى يكون لخمسين امرأة القيّم الواحد ).

    وفي رواية قالSad يقل العلم ويظهر الجهل ).[رواه البخاري].

    (22) ينقص العمل(أي عدم العمل بالعلم).

    (23) يُلقى الشّح.

    قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّمSad يتقارب الزّمان ، وينقص العمل ، ويُلقى الشُّح ..).[رواه البخاري].

    قال ابن حجر في فتح الباري: وأَمَّا قولهSadويلقى الشّحّ).فالمراد إلقاؤه في قلوب النّاس على اختلاف أحوالهم حتّى يبخل العالم بعِلمِه فيترك التّعليم والفتوى، ويبخل الصّانع بصناعته حتّى يترك تعليم غيره، ويبخل الغنيّ بماله حتّى يهلك الفقير..

    وقال ابن بطَّال: وجميع ما تضمَّنه هذا الحديث من الأشراط قد رأيناها عيانا.

    (24) تكليم السّباع والجماد للإنس.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( صلّى رسول الله صلّى الله عليه و سلّم الصّبح ، ثمّ أقبل على النّاس فقالSad بينما رجل يسوق بقرة إذ ركبها فضربها ، فقالت:إنّا لم نخلق لهذا ، إنّما خلقنا للحرث ، فقال النّاس : سبحان الله بقرة تتكلّم ؟ فقال:فإنّي أومن بهذا أنا وأبو بكر وعمر وما هما ثم ، وبينما رجل في غنمه إذ عدا الذّئب ، فذهب منها بشاة ، فطلب حتّى كأنّه استنقذها منه ، فقال له الذّئب يا هذا : استنقذتها منّي فمن لها يوم السّبع ؟ يوم لا راعي لها غيري ! فقال النّاس : سبحان الله ! ذئب يتكلّم ؟ قال : فإنّي أومن بهذا أنا وأبو بكر وعمر وما هما ثم ). [رواه البخاري].

    (25) ظهور الفساد.

    (26) قطع الأرحام.

    (27) سوء الجوار.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( لا تقوم السّاعة حتىّ يظهر الفحش والتفاحش وقطيعة الرّحم وسوء المجاورة). [رواه أحمد والحاكم وصحّحه].

    (28) ظهور الخسف والقذف والمسخ الّذي يعاقب الله به بعض هذه الأمّة.

    (29) ظهور القينات( المغنّيات).

    (30) ظهور المعازف (آلات الطّرب).

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( في هذه الأمّة خسف ومسخ وقذف).فقال رجل من المسلمين: يا رسول الله ، ومتى ذلك ؟ قال: ( إذا ظهرت المعازف وكثرت القيان وشربت الخمور ).[رواه التّرمذي بسند صححه الألباني في تحقيقه سنن الترمذي].

    (31). إضاعة الأمانة: ومن صور إضاعتها أن يسند الأمر لغير أهله:

    عن أبي هريرة t قال: بينما كان النّبي صلّى الله عليه و سلّم يحدّث إذ جاء أعرابي فقال: متى السّاعة ؟ قال: ( إذا ضيّعت الأمانة فانتظر السّاعة ). قال:كيف إضاعتها ؟ قال:( إذا وسّد الأمر إلى غير أهله فانتظر السّاعة ).[ رواه البخاري ].

    (32) التماس العلم عند الأصاغر:

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( إنّ من أشراط السّاعة أن يلتمس العلم عند الأصاغر). [ رواه الطّبراني في الكبير بسند صححه الألباني في صحيح الجامع ].

    قال الطّبراني عن بعضهم يقال: إنّ المراد بالأصاغر أهل البدع. [ نقله عنه المنّاوي في فيض القدير ].

    (33) انتشار الرّبا.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( بين يدي السّاعة يظهر الرّبا ..).[ رواه الطّبراني في الأوسط بسند صححه الألباني في صحيح التّرغيب والترهيب ].

    ( 34) اختلال المقاييس.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( والّذي نفسي بيده لا تقوم السّاعة حتّى يخوّن الأمين ويؤتمن الخائن وفي رواية للحاكم-أن ترفع الأشرار وتوضع الأخيار).[ رواه أ حمد بسند صححه الألباني في السّلسلة الصّحيحة ].

    (35) تسليم الخاصّة(بمعنى يُسلّم الرّجل على من يعرف).

    (36) فشو التّجارة حتىّ تعين المرأة زوجها على التّجارة.

    (37) شهادة الزّور.

    (38) كتمان شهادة الحقّ.

    (39) ظهور القلم. (بمعنى يظهر العلم وينتشر ويحصل التَّبليغ).

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( إنّ بين يدي السّاعة تسليم الخاصة وفشوا التّجارة حتىّ تعين المرأة زوجها على التّجارة وقطع الأرحام وشهادة الزّور وكتمان شهادة الحقّ وظهور القلم وفي رواية فشو العلم ). [ رواه أحمد بسند صححه الألباني في السّلسلة الصّحيحة].

    (40) موت الفجأة.

    (41) التّهاون بركعتي المسجد.

    (42) انتفاخ الأهلّة.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم: ( من اقتراب السّاعة أن يُرى الهلال قبلا ، فيقال : لليلتين ، وأن تُتّخذ المساجد طرقا ، وفي رواية: ( أن يمرّ الرّجل في المسجد لا يصلّي فيه ركعتين).وأن يظهر موت الفجأة).[رواه الطبراني بسند صححه الألباني في السلسلة الصحيحة].

    (43)كثرة الكذب.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:(سيكون في آخر الزّمان ناس من أمّتي يحدّثونكم بما لم تسمعوا به أنتم ولا آباؤكم فإياكم وإياهم ). [رواه مسلم]. وفي رواية للإمام أحمد «حتىّ تظهر الفتن ويكثر الكذب».

    (44) التّباهي بالمساجد.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( من أشراط السّاعة أن يتباهى النّاس بالمساجد ). [ ‌رواه أبو داود بسند صححه الألباني في تحقيقه سنن أبي داود ].

    قال المنّاوي في فيض القدير: أي يتفاخروا بها بأن يقول الرّجل مسجدي أحسن فيقول الآخر مسجدي أو المراد المباهاة في إنشائها وعمارتها أو غير ذلك..

    (45).كثرة الظّلم.

    قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّمSad لا تقوم السّاعة حتّى تُمْلأُ الأرض ظلماً وجوراً ). [رواه أحمد والحاكم وصحّحه].

    (46). انتشار مظاهر الشّرك.قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( لا تقوم السّاعة حتّى تلحق قبائل من أمّتي بالمشركين وحتّى يعبدوا الأوثان.. ).[رواه التّرمذي وصحّحه].

    (47) الإقتداء بالكفّار في كلّ شيء مِمَّا نَهَى الشَّرع عنه وذمَّه.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( لا تقوم السَّاعة حتَّى تأخذ أمَّتي بأخذ القرون قبلها شبرًا بِشِبْرٍ وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ . فقيل : يا رسول الله كفارس والرُّوم فقال ومن النَّاس إلاَّ أولئك ).[رواه البخاري].

    (48) فتنة الخوارج.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( سيخرج في آخر الزّمان قوم أحداث الأسنان سفهاء الأحلام يقولون من خير قول البريّة يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الدّين كما يمرق السّهم من الرميّة ..). [ متّفق عليه]. (49)كثرة الكلام في أمور الدّنيا داخل المساجد.

    قال رسول صلّى الله عليه و سلّم:( سيكون في آخر الزّمان قوم يجلسون في المساجد حلقا حلقا إمامهم الدّنيا فلا تجالسوهم فإنّه ليس لله فيهم حاجة ».[ رواه الطّبراني في الكبير بسند صححه الألباني في السلسلة الصحيحة].

    أخي القارئ.. هذه بعض العلامات الصّغرى وهناك علامات كبرى تدلّ على قرب قيام السّاعة فإذا ظهرت كـانت

    السّاعة على إثرها ففي صحيح مسلم عن حذيفة بن أسيد الغفاري رضي الله عنه قال:اطّلع النّبي صلّى الله عليه و سلّم علينا ونحن نتذاكر. فقال:

    «ما تذكرون ؟».قالوا:نذكر السّاعة.قال:( إنّها لن تقوم حتّى تروا قبلها عشر آيات).فذكر.

    (1) الدّخان.

    (2) الدّجّال.

    (3) الدّابّة.

    (4) طلوع الشّمس من مغربها.

    (5) ونزول عيسى ابن مريم.

    (6 ) ويأجوج ومأجوج.

    (7) خسف بالمشرق.

    (8) خسف بالمغرب.

    (9) خسف بجزيرة العرب.

    (10) وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد النّاس إلى محشرهم.

    والآيات الكبرى متتابعة في وقوعها ،ليكاد يفصل بينها فاصل زمني، وهي تشبه في تتابعها العقد إذا انقطع

    سلكه الّذي ينتظم حبّاته، فإنّ الحبّة الأولى تسقط فتتبعها بقيّة الحبّات بلا تأخير، عن ابن عمرو t قـال:

    قـال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:( الآيَات خرزات منظومات في سلك فإن يُقطع السِّلك يتبع بعضها بَعْضًا ).[ رواه أحمد

    بسند صححه الألباني في في صحيح الجامع].

    وفي الختام..أسال الله تعالى أن أكون قد وفقت في جمع هذه العلامات للصّواب، وأن يغفر لي ما كان فيه من خـطأ وزلل، وأن يوفّقنا إلى العلم النّافع، إنّه ولي ذالك والقادر عليه، والله أعلى وأعلم وإليه المآب والمرجع.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 3:40 am