نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    أصول الاعتقاد 7 أصول الايمان الأصـل الأوّل: ( الإيـمـان بـالله ) الأصل الثّاني الايمان بالملائكة

    شاطر
    avatar
    hichou78
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    default أصول الاعتقاد 7 أصول الايمان الأصـل الأوّل: ( الإيـمـان بـالله ) الأصل الثّاني الايمان بالملائكة

    مُساهمة من طرف hichou78 في الإثنين فبراير 15, 2010 6:43 pm

    الأصـل الأوّل: ( الإيـمـان بـالله ) أصول الايمان



    الإيمان بالله: هو التّصديق الجازم من صميم القلب بوجود ذاته تعالى الّذي لم يسبق بضدّ ولم يعقبّ به، هو الأوّل فليس قبله شيء، والآخر فليس بعده شيء، والظّاهر فليس فوقه شيء، والباطن فليس دونه شيء، حيّ قيّوم، أحد صمد { لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ }{ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ }، وتوحيده بإلوهيته وربوبيته وأسمائه وصفاته.

    أقسام التّوحيد:

    1- توحيد الرّبوبية : هو إفراد الله بما يختصّ به من الملك، والتّدبير، والخلق.

    2- توحيد الألوهية : هو إفراد الله بالعبادة.

    3- توحيد الأسماء والصّفات: هو إفراد الله تعالى بما سمّى به نفسه ووصف به نفسه في كتابه، أو على لسان رسوله صلّى الله عليه و سلّم وذلك بإثبات ما أثبته، ونفي ما نفاه من غير تحريف، ولا تعطيل، ومن غير تكييف، ولا تمثيل.

    الأصـل الثّاني: ( الإيـمـان بـالـمـلائـكـة ).

    الإيمان بالملائكة: هو الاعتقاد الجازم بأنّ لله ملائكة خلقهم من نور، ووكّلهم بأعمال يقومون بها ، ومنحهم الطّاعة التّامة لأمره والقوّة على تنفيذه. هذا من حيث الإجمال

    أما من حيث التّفصيل: نؤمن بما دلّ عليه الدّليل.

    § خُلقوا من نور: قال الرّسول صلّى الله عليه و سلّم:( خُلقت الملائكة من نور .. ) الحديث رواه مسلم

    § لا يصحّ وصفهم بذكورة ولا بأنوثة: والملائكة مثل قوله تعالى:{ قَالَتِ الْأَعْرَابُ }

    § خُلقوا قبل الإنس: قال تعالى:{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن

    يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } [ البقرة:30]

    § نؤمن بعظم خلقهم: قال تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا

    مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } [ التحريم:6]

    § أعظمهم خلقا على الإطلاق جبريل عليه السّلام: قال الرسول صلّى الله عليه و سلّم:( رأيته منهبِطا من السّماء سادًّا عظم خلقه

    ما بين السّماء إلى الأرض ) ]رواه مسلم]

    § لهم أجنحة: قال تعالى:{الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلاً أُولِي أَجْنِحَةٍ مَّثْنَى وَثُلَاثَ

    وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } [ فاطر:1]

    وأخبر الرسول صلّى الله عليه و سلّم:( أنه رأى جبريل على صفته الّتي خلقه الله عليها وله ستّمائة جناح ) [متفق عليه]

    § هم أجمل ما خلق الله: لذلك قالت النّسوة:{مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ } [يوسف:31 ]

    تفاوتهم في الخلق والقدر: ويدلّ عليه حديث رفاعة قال:"جاء جبريل إلى النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم فقال: ما تعدّون أهل بدر فيكم ؟ قال:( من أفضل المسلمين ). أو كلمة نحوها قال: وكذلك من شهد بدرا من الملائكة. [رواه البخاري]

    § لا يأكلون ولا يشربون: قال تعالى:{هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ، إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُو سَلَاماً

    قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ، فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ، فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ } [ الذاريات:24..27]

    § لا يملّون ولا يتعبون من ذكر الله وعبادته: قال سبحانه:{يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ} [الأنبياء:20]

    وقال سبحانه:{ فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ } [فصلت:38]

    § جبلوا على الطّاعة وعدم العصيان: قال تعالى:{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ

    وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ } [التحريم:6]

    § لا يعلم عددهم إلاّ الله: قال سبحانه:{ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ } [المدثر:31]

    وفي الصّحيحين أن النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم وهو يصف البيت المعمور قال:( يدخله كلّ يوم سبعون ألف ملك لا يعودون إليه )

    كـذلك ممّـا يعـرف عليـهـم على سبـيـل الـتّـفـصيـل أسمـائـهـم:

    § جبريل وميكائيل:{مَن كَانَ عَدُوّاً لِّلّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللّهَ عَدُوٌّ لِّلْكَافِرِينَ} [البقرة:98]

    § اسرافيل: روى مسلم عن عائشة قالت:كان رسول الله r إذا قام من اللّيل افتتح صلاته:( اللّهمّ ربّ جبرائيل

    وميكائيل وإسرافيل .. ) الحديث

    § مالك.وهو خازن النّار: قال سبحانه:{وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ}.[الزخرف:77]

    وفي الصّحيحين عن ابن عبّاس أن النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم قال:( رأيت مالكًا خازن النّار )

    § منكر ونكير: قال الرّسول صلّى الله عليه و سلّم:( إذا قُبِر الْميّت أو قال أحدكم أتاه ملكان أسودان أزرقان يقال لأحدهما المنكر

    والآخر النّكير ) [رواه التّرمذي بسند حسن]

    § هاروت وماروت: قال سبحانه :{ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ} [البقرة:102]

    و ممّـا يعـرف عليـهـم على سبـيـل الـتّـفـصيـل:

    § قد يتحوّل الملك بأمر الله تعالى إلى هيئة رجل، كما جاء جبريل عليه السّلام إلى مريم فتمثّل لها بشرا سويّا ،

    قال تعالى:{ فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَراً سَوِيّاً } [مريم:17 ]

    وجاء إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بصفة رجل شديد بياض الثّياب شديد سواد الشّعر. وجاء مرّة على صورة دحية الكلبيرضي الله عنه . وكذلك الملائكة الّذين أرسلهم الله تعالى إلى إبراهيم، ولوط كانوا في صورة رجال.

    مـن وظـائـفـهـم:

    § حملة العرش: قال الرّسول صلّى الله عليه و سلّم:( أُذن لي أن أحدّث عن ملك من ملائكة الله من حملة العرش إنّ ما بين شحمة

    أُذُنِه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام ) [رواه أبو داود بسند صحيح]

    § الموكّل بالوحي وهو جبريل: قال سبحانه:{ نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ } [الشعراء:193]

    § الموكّل بالقطر وهو مكاييل: روى الإمام أحمد بسند حسن عن ابن عبّاس قال:" أقبلت يهود إلى رسول اللهr

    فقالوا: فإنّه ليس من نّبيّ إلاّ له ملك يأتيه بالخبر فأخبرنا من صاحبك. قال:( جبريل عليه السّلام ). قالوا: جبريل ذاك الّذي ينزل بالحرب والقتال والعذاب عدوّنا لو قلت ميكائيل الّذي ينزل بالرّحمة والنّبات والقطر لكان فأنزل الله عزّ وجلّ { مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِجِبْرِيلَ } إلى آخر الآية ".

    § مالك الرّعد وكلّ لزجر السّحاب: روى التّرمذي بسند صحيح عن بن عبّاس قال:" أقبلت يهود إلى النّبيّ صلّى الله عليه و سلّم

    فقالوا: يا أبا القاسم أخبرنا عن الرّعد ما هو؟. قال:( ملك من الملائكة موكّل بالسّحاب معه مخاريق من نار يسوق بها السّحاب حيث شاء الله ..) الحديث

    § الموكّل بالنّفخ في الصّور وهو إسرافيل: قال صلّى الله عليه و سلّم:( كيف أنعم وصاحب القرن قد التقم القرن؟ ..). [ رواه

    الترمذي وحسنه وصححه الألباني]

    § الموكّل بقبض الأرواح: قال تعالى:{حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنَا وَهُمْ لَا يُفَرِّطُونَ}[الأنعام:61]

    وقال سبحانه:{ قُلْ يَتَوَفَّاكُمْ مَلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ } [السجدة:11]

    § الموكّل بحفظ العبد "المعقّبات": قال تعالى:{ لَهُ مُعَقِّبَاتٌ مِّن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ يَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِاللّهِ}[الرعد]

    § الموكّل بحفظ عمل العبد: قال سبحانه:{وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ} [الانفطار:10-11]

    § الموكّل بفتنة القبر منكر ونكير: قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم:( إذا قُبِر الْميّت أو قال أحدكم أتاه ملكان أسودان أزرقان

    يقال لأحدهما المنكر والآخر النّكير ) [رواه التّرمذي بسند حسن]

    § خزنة الجنّة: قال تعالى:{ وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ

    خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ } [الزمر:73]

    § خزنة جهنّم: وأعظمهم الزّبانية ورؤسائهم تسعة عشر وعلى رأسهم جميعا مالك خازن النّار.قال تعالى:{عَلَيْهَا

    تِسْعَةَ عَشَرَ } [المدثر:30].وقال سبحانه:{وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ} [الزخرف:77]

    § الموّكل بالنّطفة: عن ابن مسعود قال حدثنا رسول الله صلّى الله عليه و سلّم وهو الصّادق المصدوق قال:( إنّ أحدكم يجمع

    خلقُه فى بطن أمّه أربعين يوما ثمّ يكون فى ذلك علقة مثل ذلك ثمّ يكون فى ذلك مضغة مثل ذلك ثمّ يرسل الملك فينفخ فيه الرّوح ويؤمر بأربع كلمات بكتب رزقه وأجلِه وعملِه وشقيّ أو سعيد ..). [متفق عليه]

    § حملة العرش:قال تعالى:{الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ

    آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ }.[غافر:7 ]

    § الملائكة السيّاحون يلتمسون حلق الذّكر: قال الرّسول صلّى الله عليه و سلّم:( إنّ لله ملائكة يطوفون في الطّرق يلتمسون أهل

    الذّكر .. ) [رواه البخاري].

    § الموكّل بالجبال: روى البخاري عن عائشة لمّا رجع الرسول صلّى الله عليه و سلّم من الطّائف جاء إليه ملك الجبال. فسلّم عليه

    ثمّ قال:"يا محمّد إنّ الله قد سمع قول قومك وأنا ملك الجبال .." الحديث

    § زوّار البيت المعمور: قال الرسول صلّى الله عليه و سلّم:( رفع لِىَ البيت المعمور فقلت يا جبريل ما هذا ؟. قال: هذا البيت

    المعمور يدخله كلّ يوم سبعون ألف ملك إذا خرجوا منه لم يعودوا ) [ رواه مسلم]

    § الموكّلون بالقتال: قال تعالى:{بَلَى إِن تَصْبِرُواْ وَتَتَّقُواْ وَيَأْتُوكُم مِّن فَوْرِهِمْ هَـذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُم بِخَمْسَةِ آلافٍ

    مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُسَوِّمِينَ } [آل عمران125]

    وقال سبحانه:{ إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ}.[الأنفال:9].

    § ومنهم غير من ذكر: قال سبحانه:{ وَمَا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلَّا هُوَ وَمَا هِيَ إِلَّا ذِكْرَى لِلْبَشَرِ }[المدثر: 31]

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 14, 2018 2:32 am