نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    شرح الأربعين النّوويّة الحديث التّاسع

    شاطر
    avatar
    hichou78
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    default شرح الأربعين النّوويّة الحديث التّاسع

    مُساهمة من طرف hichou78 في الثلاثاء مارس 09, 2010 6:40 pm

    الحديث التاسـع


    عن أبي هريرة عبد الرحمن بن صخر الدّوسي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه و سلّم يقول : ما نهيتكم عنه فاجتنبوه ، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم ، فإنما أهلك الذين من قبلكم كثرة مسائلهم واختلافهم على أنبيائهم . ( البخاري 7288 ، ومسلم 1337 )
    ---------------------------------------------------------


    معاني الكلمات :

    ما نهيتكم : النهي طلب الكف على وجه الاستعلاء .

    اجتنبوه : ابتعدوا عنه .

    وما أمرتكم : الأمر طلب الفعل على وجه الاستعلاء .

    ما استطعتم : ما قدرتم عليه .

    أهلك : صار سبب الهلاك .

    كثرة مسائلهم : أي كثرة أسئلتهم التي كانوا يسألونها وليس وجه شرعي .



    الفوائــد :

    1- وجوب الكف عما نهى عنه النبي صلّى الله عليه و سلّم .

    وهذا النهي ينقسم إلى قسمين :

    القسم الأول : نهي تحريــــم .

    كالشرك ، وقتل النفس ، والربا ، وشرب الخمر ، والغيبة ، والنميمة ، وغيرها .

    فهذا يجب اجتنابــه والابتعـــاد عنه .

    القسم الثاني : نهي كراهة .

    وذلك أن الشارع نهى عن تصرفات ، لكن قامت الأدلة على أن هذا النهي للكراهــة وليس للتحريـــم .

    فهذا الأفضل اجتنابــه وتركـــه .

    2- أن ما نهى عنه الشرع يجب اجتنابه والابتعاد عنه جملة وتفصيلاً ، ولا يجوز للمكلف فعل شيء منه .

    فالربا يجب اجتناب قليله وكثيره .

    3- يجوز فعل المحرم للضرورة ، لأن القاعدة [ لا محرم مع الضرورة ] ، لقوله تعالى : ] وقد فصل لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه [ .

    4- ومعنى الضرورة إلى المحرم : أن لا يجد سوى هذا المحرم ، وتندفع به الضرورة .

    مثال : يجوز الأكل من الميتــة للمضطــر .

    5- ينبغي فعل ما أمرنا به النبي صلّى الله عليه و سلّم على قدر الاستطاعــة .

    وما أمرنا به ينقسم إلى قسمين :

    القسم الأول : واجبات ، فهذا يثاب فاعله ويعاقب تاركه .

    كالصلاة ، والزكاة ، والصيام .

    القسم الثاني : مستحبات ، فهذه يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها .

    كالسنن الرواتب ، والسواك .

    فالواجبات : يجب على المسلم أن يؤديها كما أمر ، فإن لم يستطع فعلى قدر استطاعته ] لا يكلف الله نفساً إلا وسعها [ .

    مثال : القيام في الصلاة الفريضة ركن ، فإذا عجز عنه الإنسان فإنه يصلي جالساً .

    وأما المستحبات : فالأفضل للمسلم أن يحرص عليها وأن يجتهد في الإكثار منها على حسب استطاعته .

    مثال : قيام الليل : فالأفضل أن يصلي من الليل ولو شيئاً قليلاً .

    6- يجب طاعة الرسول والانقياد لأمــره .

    قال تعالى : ] يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول .... [ .

    7- أن من أسباب هلاك الأمم كثرة مسائلهم .

    والأسئلة التي هي سبب للهلاك :

    ‌أ- السؤال تعنتاً وتعمقاً .

    ‌ب- السؤال بما لا فائدة منه ولا حاجة له .

    ‌ج- السؤال على وجه الاستهزاء والسخرية والعبث .

    ‌د- كثرة السؤال في المسائل التي لم تقــع .

    ‌ه- السؤال عما أخفاه الله عن خلقه لحكمة يعلمها سبحانه ، مثل السؤال عن سر القضاء والقدر ، وعن قيام الساعة .

    وأما السؤال للعلم والعمل وبما يهم الإنسان فهذا مطلوب ومحمود .

    قال تعالى : ] فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمــون [ .

    وقال صلّى الله عليه و سلّم : ( نعم النساء نساء الأنصار ، لم يمنعهن الحياء من التفقه في الدين ) .

    ولما سئل ابن عباس ، كيف نلت العلم ؟ قال : بلسان سؤول ، وقلب عقول ، وجسم غير ملول .

    وقيل : السؤال نصف العلم .وقال الزهري : العلم خزانة ، مفتاحها المسألة .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 4:46 pm