نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    شرح الأربعين النّوويّة الحديث الثاني عشر

    شاطر
    avatar
    hichou78
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    default شرح الأربعين النّوويّة الحديث الثاني عشر

    مُساهمة من طرف hichou78 في الثلاثاء مارس 16, 2010 7:55 pm

    الحديث الثاني عشر


    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ( من حسن إسلام المرء تركــه ما لا يعنيــه ) رواه الترمذي وابن ماجه بإسناد صحيح .
    ---------------------------------------------------------


    معاني الكلمات :

    من حسن : أي من كمال وجمال .

    إسلام المرء : أي استسلامه وانقياده .

    تركه : يشمل الأقوال والأعمال .

    ما لا يعنيه : أي ما لا تتعلق به عنايتــه ويهتم به .



    الفوائد :

    1- أن الدين الإسلامي كله محاســن .

    2- أن من حسن وكمال إيمان الإنسان تركه ما لا يهمــه في دنياه وآخرتــه من أقوال أو أعمال .

    قال ابن رجب رحمه الله :

    فمن عبد الله عن استحضار قربه ومشاهدته بقلبه أو على استحضار قرب الله منه واطلاعه عليه ، فقد حسن إسلامه ولزم من ذلك أن يترك كل ما لا يعنيـــه في الإسلام ، ويشتغل بما يعنيـــه فيه ، فإنه يتولد من هذين المقامين الاستحياء من الله ، وترك كل ما يستحيى منه .

    3- ينبغي للمسلم أن يحرص على تحسين إسلامــه .

    4- أن عدم ترك الإنسان لما لا يعنيــه يدل على أن إسلامه ليس بحسن .

    قال الغزالي : علاج ترك ما لا يعني أن يعلم أن الموت بين يديــــه ، وأنه مسؤول عن كل كلمــة تكلم بها ، وأن أنفاســـه رأس ماله ، وأن لسانه شبكتــه يقدر على أن يقتنص _ أي يصطاد _ بها الحور العين ، فإهماله وتضييعه فيما لا يعنيـــه خسران مبين .

    وقال الحسن : من علامــة إعراض الله عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيــــه .

    وقال معروف الكرخي : كلام العبــد فيما لا يعنيـــه خذلان من الله تعالى .

    وقال مالك بن دينار : إذا رأيت قساوة في قلبك ، وضعفاً في بدنك ، وحرماناً في رزقك ، فاعلــم أنك قد تكلمت فيما لا يعنيك .

    وقيل للقمان : ما بلغ بك ما نرى ؟ قال : صدق الحديث ، وأداء الأمانة ، وترك ما لا يعنيني .

    وقال يونس بن عبيد : ترك كلمــة فيما لا يعني أفضل من صوم يوم .

    وقال الشافعي : ثلاثة تزيد في العقل : مجالسة العلماء ، ومجالسة الصالحين ، وترك الكلام فيما لا يعني .

    وقال أيضاً : من أراد أن ينور الله قلبه فليترك الكلام فيما لا يعنيــــه .

    5- نماذج مما لا يعني المسلم :

    - حفظ اللسان من لغو الكلام ومما لا فائدة فيه .

    قال بعض العارفين : إذا تكلمت فاذكر سمع الله لك ، وإذا سكت فاذكر نظره إليه .

    وقال عمر بن عبد العزيز : من عدّ كلامه من عمله ، قلّ كلامه إلا فيما يعنيــــه .

    وقد نفى الله الخير عن كثير مما يتناجى به الناس بينهم ، فقال : ] لا خير في كثير من نجواهم إلا من أمر بصدقة أو معروف أو إصلاح بين الناس [ .

    - أنواع اللهو واللعب التي تصد عن ذكر الله .

    - كثير من الهوايات المضيعة للوقت والمــال .

    - قراءة القصص والروايات والمقالات الرديئة التي تثير الغرائز بالطرق المحرمــة .

    - التدخل في خصوصيات الآخرين وشؤونهم مما لا يصادم الشريعة الإسلامية ، وليس مجالاً للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

    ولما عرف السلف حدود السؤال والتدخل ، ارتقت حياتهم الاجتماعية إلى مستويات لم يعرفها العالم من قبل .

    فهذا سعيد بن المسيب – رحمه الله – لما زوج ابنتــه الجميلة الفقيهة من تلميذه الفقير ، ثم سأله كيف وجدت أهلك
    [ سؤال عام ] فقال : بخير على ما يحب الصديق ويكره العدو ، ولم يتدخل سعيد أكثر من ذلك .


    والتدخل في شؤون الغير له أحوال :

    يكون واجباً : مثل التدخل لتغيير المنكر ، ويأثم لو لم يتدخل وهو يستطيع .

    يكون مستحباً : مثل التدخل لتحسين وضع أخيك في طريقة كلامه مثلاً .

    ويكون مباحاً : كسؤال إنسان هل سافر أم لا .

    ويكون مكروهاً : مثل سؤال رجل يتحرج في الجواب في أمر خاص به .

    ويكون محرماً ، مثل التجسس على المسلم .

    6- ينبغي للمسلم أن ينشغل بما يعنيه وينفعـــه .

    7- اغتنام الحياة بالعمــل الصالح .

    8- أن الإيمان يزيد وينقــص .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 4:47 pm