نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    شرح الأربعين النّوويّة الحديث الثّاني و العشرون

    شاطر
    avatar
    hichou78
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    default شرح الأربعين النّوويّة الحديث الثّاني و العشرون

    مُساهمة من طرف hichou78 في الأحد مارس 21, 2010 5:10 pm

    الحديث الثاني والعشرون


    عن أبي عبد الله جابر بن عبد الله الأنصاري . ( أن رجلاً سأل رسول الله صلّى الله عليه و سلّم فقال : أرأيت إذا صليت الصلوات المكتوبات ، وصمت رمضان ، وأحللت الحلال ، وحرمت الحرام ، ولم أزد على ذلك شيئاً ، أأدخل الجنة ؟ قال : نعم ) رواه مسلم .

    ومعنى حرمت الحرام : اجتنبته ، ومعنى أحللت الحلال : فعلته متعمداً حله .
    ---------------------------------------------------------


    معاني الكلمات :

    أن رجلاً : قيل هو النعمان بن قوقل الخزاعي ، وقيل غيره .

    أرأيت : أخبرني .

    الحرام : هو ما يثاب تاركه امتثالاً ويعاقب فاعله .



    الفوائـــد :

    1- السؤال عن العلم سبب من أسباب تحصيله .

    2- الحرص على السؤال عن كل شيء يؤدي إلى الجنــة .

    3- أن الجنــة هي الهــــدف لكل مسلم .

    4- أن من أدى الواجبات وترك المحرمات فإن ذلك سبب لدخول الجنـــة . وقد جاءت أحاديث كثيرة بهـــذا المعنى

    ففي الصحيحين عن طلحة بن عبيد الله ( أن أعرابياً جاء إلى رسول الله صلّى الله عليه و سلّم ثائر الرأس ، فقال : يا رسول الله ! أخبرني ماذا فرض الله عليّ من الصلاة ، فقال : الصلوات الخمس إلا أن تطوع ، فقال : أخبرني بما فرض الله عليّ من الصيام ؟ فقال : شهر رمضان إلا أن تطــوع ، فقال : أخبرني بما فرض الله علي من الزكاة ؟ فأخبره رسول الله صلّى الله عليه و سلّم بشرائع الإسلام ، فقال : والذي أكرمك بالحق لا أتطــوع شيئاً ولا أنقص مما فرض الله عليّ شيئاً ، فقال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم : دخل الجنة إن صدق ) متفق عليه .

    وفي الصحيحين أيضاً عن أبي هريرة . ( أن أعرابياً قال يا رسول الله ! دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنــة ؟ قال : تعبد الله لا تشرك به شيئاً ، وتقيم الصلاة المكتوبة ، وتؤدي الزكاة المفروضة ، وتصوم رمضان ، قال : والذي بعثك بالحق ، لا أزيد على هذا شيئاً أبداً ولا أنقص منه ، فلما ولى ، قال النبي e : من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنــة فلينظر إلى هذا ) .

    وخرج الترمذي من حديث أبي أمامة . قال سمعت رسول الله صلّى الله عليه و سلّم يخطب في حجة الوداع يقول ( أيها الناس ! اتقوا الله ، وصلوا خمسكم ، وصوموا شهركم ، وأدوا زكاة أموالكم ، وأطيعوا ذا أمركم ، تدخلوا جنة ربكم ) .

    لكن قد يوجد موانع من دخول الجنة :

    كقوله e ( لا يدخل الجنــة قاطع رحم ) متفق عليه .

    وقوله ( لا يدخل الجنــة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) رواه مسلم .

    5- أن الإنسان إذا اقتصر على الأركان ولم يفعل المستحبات فلا لوم عليه .

    6- عظم منزلة هذه العبادات : الصلاة ، والصيام .

    وقال e ( قال تعالى : وما تقرب إليّ عبدي بشيء أحب إليّ مما افترضتــه عليه ) رواه البخاري

    7- أن الفرائض أفضل من النوافل كما يدل عليه الحديث السابق .

    8- لم يذكر النبي صلّى الله عليه و سلّم في هذا الحديث الزكاة ولا الحج ؟

    والجواب :

    لم يذكر الزكاة ، لعل النبي e علم من حاله أنه فقير ولا يستطيــع عليها .

    وأما الحج ، فلعله لم يفرض بعــد .

    9- أن فعل الواجب وترك المحرم وقايــة من النار .

    10- حكمة الله في التشريع ، حيث أن من الأعمال ما هو واجب ومنها ما هو مستحب .

    11- وجوب امتثال أمر الله والانتهـــاء عن نهيـــه .

    12- أن التحليل والتحريم حق من حقوق الله تعالى .على المسلم أن يسأل أهل العلم عن أمور دينــه التي يجهلها

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 4:46 pm