نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    شرح الأربعين النّوويّة الحديث الثّالث و الثّلاثون

    شاطر
    avatar
    hichou78
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 04/02/2010

    default شرح الأربعين النّوويّة الحديث الثّالث و الثّلاثون

    مُساهمة من طرف hichou78 في الأحد مارس 28, 2010 9:15 pm

    الحديث الثالث والثلاثــون


    عن ابن عباس – رضي الله عنهما – أن رسول الله صلّى الله عليه و سلّم قال ( لو يعطى الناس بدعواهــم لادعى رجال أموال قوم ودماءهم ، لكن البينة على المدعي واليمين على من أنكر ) حديث حسن ، رواه البيهقي وغيره وبعضه في الصحيحين .
    -----------------------------------------------------


    معاني الكلمات :

    لو يعطى الناس : ما ادعوا أنه حقهم وطالبوا به .

    بدعواهم : أي بمجرد قولهم وطلبهــم دون ما يثبت ذلك .

    لادعى رجال : أي لاستباح وتجرأ بعض الناس دماء غيرهم وأموالهم .

    البينة : كل ما يبين الحق من الشهود وغيرهم .



    الفوائد :

    1- حرص الإسلام على حفظ الحقوق .

    2- قال الشيخ السعدي رحمه الله : هذا الحديث عظيم القدر ، وهو أصل من أصول القضايا والأحكام ، فإن القضاء بين الناس إنما يكون عند التنازع ، هذا يدعي على هذا حقاً من الحقوق ، فينكره ، وهذا يدعي براءته من الحق الذي كان ثابتاً عليه ، فبين صلّى الله عليه و سلّم أصلاً بفض نزاعهم ، ويتضح به المحق من المبطل ، فمن ادعى عيناً من الأعيان ، أو ديناً ، أو حقاً من الحقوق وتوابعها على غيره ، وأنكره ذلك الغير ، فالأصل مع المنكر .

    فهــذا المدعي إن أتى ببينــة تثبت ذلك الحق ، ثبت له ، وحُكمَ له به ، وإن لم يأت ببينـــة ، فليس له على الآخــر إلا اليمين .

    3- أن البينــة على المدعي ، أي يقيم المطالب الدليل على صدقه ويُظهر الحجة ، ومن البينة الشهود ، الذين يشهدون على صدقه .

    ويشترط في الشهود :

    البلوغ – والعقل – والكلام – والإسلام – والعدالة .

    ويكون في الزنا : أربعــة رجال ولا يقبل فيها النساء .

    وفي النكاح والطلاق والرجعــة وبقية الحدود : اثنان .

    وفي الأموال وما يقصد به المال كالبيع والأجل : رجلان أو رجل وامرأتان .

    الرضاع والولادة والبكارة ، ومثل هذه الأمور التي لا يطلع عليها الرجال ، تقبل شهادة امرأة واحــدة .

    والحكمة في كون البينــة على المدعي :

    لأنه يدعي أمراً خفياً بحاجــة إلى إظهــار ، والبينــة دليل قوي لإظهــار ذلك .

    4- أنه إذا لم يجد المدعي بينــة ولا شهوداً ، فإن القاضي يطلب من المدعَى عليه أن يحلف أن ما ادعاه عليه المدعي غير صحيح ويكون الحكم له بيمينه .

    ويجب الحذر من الأيمان الكاذبة ، فقد جاء الوعيد في ذلك :

    قال صلّى الله عليه و سلّم ( من اقتطع حق امرىء مسلم بيمينه فقد أوجب الله له النار وحرم عليه الجنة ، قيل : يا رسول الله وإن كان شيئاً يسيراً ، قال : وإن كان قضيباً من أراك ) متفق عليه .

    5- بين e في هذا الحديث الحكم ، وبين الحكمــة في هذه الشريعــة الكلية ، وأنها عين صلاح العباد في دينهم ودنياهم ، وأنه لو يعطى الناس بدعواهــم لكثر الشر والفساد ، ولادعى رجال دماء قوم وأموالهــم .

    6- البدء بالمدعي في الحكم .

    7- أن الشريعــة جاءت لحماية أموال الناس ودماءهم .

    8- حب النفوس للمال .

    9- يجب على القاضي أن يحكم بالعدل .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 4:47 pm