نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    شكوي بنت لابيها من مصاعب الحياة

    شاطر

    هشام الشاعر
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 07/07/2009

    default رد: شكوي بنت لابيها من مصاعب الحياة

    مُساهمة من طرف هشام الشاعر في الإثنين يوليو 13, 2009 8:21 pm

    على فكره البن خطر ياريت تكونى اسماء بنت ابى بكر ذات النطاقين
    avatar
    راندا علاء
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 16/06/2009

    default رد: شكوي بنت لابيها من مصاعب الحياة

    مُساهمة من طرف راندا علاء في الأربعاء يوليو 08, 2009 10:13 pm

    ان شاء الله كلنا نبقي بن
    avatar
    سماح
    مشرفة عامة
    مشرفة عامة

    تاريخ التسجيل : 10/05/2009

    default شكوي بنت لابيها من مصاعب الحياة

    مُساهمة من طرف سماح في الجمعة يونيو 05, 2009 4:56 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    إشتكت إبنة لأبيها مصاعب الحياة ، وقالت إنها لا تعرف ماذا تفعل لمواجهتها ، وإنها تود الإستسلام ، فهي تعبت من القتال والمكابدة . ذلك إنه ما أن تحل مشكلة تظهر مشكلة أخرى.

    إصطحبها أبوها إلى المطبخ وكان يعمل طباخا . ملأ ثلاثة أوان بالماء ووضعها على نار حامية . سرعان ما أخذت الماء تغلي في الأواني الثلاثة.

    وضع الأب في
    الإناء الأول جزرا
    وفي الثاني بيضة
    ووضع بعض البن في الإناء الثالث ،

    وأخذ ينتظر أن تنضج وهو صامت تماما.

    نفذ صبر الفتاة ، وهي حائرة لا تدري ماذا يريد أبوها . إنتظر الأب بضع دقائق ، ثم أطفأ النار ، ثم أخذ الجزر ووضعه في وعاء ، وأخذ البيضة ووضعه في وعاء ثان ، وأخذ البن المغلي ووضعه في وعاء ثالث.

    ثم نظر إلى ابنته وقال : يا عزيزتي ، ماذا ترين؟

    - جزر وبيضة وبن. أجابت الإبنة.

    ولكنه طلب منها أن تتحسس
    الجزر ، فلاحظت أنه صار ناضجا وطريا ورخوا.
    ثم طلب منها أن تنزع قشرة البيضة.. فلاحظت أن البيضة باتت صلبة ، ثم طلب منها أن ترشف بعض القهوة ، فابتسمت الفتاة عندما ذاقت نكهة القهوة الغنية.

    سألت الفتاة : ولكن ماذا يعني هذا يا أبي؟

    فقال : إعلمي يا ابنتي أن كلا من الجزر والبيضة والبن واجه االخصم نفسه ، وهو المياه المغلية ، لكن كلا منها تفاعل معه على نحو مختلف.

    لقد كان الجزر قويا وصلبا ولكنه ما لبث أن تراخى وضعف ، بعد تعرضه للمياه المغلية.

    أما البيضة فقد كانت قشرتها الخارجية تحمي سائلها الداخلي ، لكن هذا الداخل ما لبث أن تصلب عند تعرضه للمياه المغلية.

    أما البن المطحون فقد كان رد فعله فريدا ، إذ أنه تمكن من تغيير الماء نفسها.

    وماذا عنك ؟

    هل أنت الجزرة التي تبدو صلبة ، ولكنها عندما تتعرض للألم والصعوبات تصبح رخوة طرية وتفقد قوتها؟

    أم أنك البيضة ، ذات القلب الرخو ، ولكنه إذا ما واجه المشاكل يصبح قويا وصلبا ؟ قد تبدو قشرتك لا تزال كما هي ، ولكنك تغيرت من الداخل ، فبات قلبك قاسيا ومفعما بالمرارة!

    أم أنك مثل البن المطحون ، الذي يغير الماء الساخنة ، وهو مصدر للألم .. بحيث يجعله ذا طعم أفضل ؟!

    فإذا كنت مثل البن المطحون ، فإنك تجعلين الأشياء من حولك أفضل إذا ما بلغ الوضع من حولك الحالة القصوى من السوء .

    اذا هل انتى جزره ام بيضه ام بن مطحون؟!!

    منقول



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 19, 2017 5:27 am