نحن امه اجتمعت علي حب النبي صلي الله عليه وسلم


    احنا كتيررررررررر وزي قلتنا يا مسلمين

    شاطر
    avatar
    العدوى
    عضو ماسي
    عضو ماسي

    تاريخ التسجيل : 05/07/2010
    الموقع : كشرى ابو طارق

    default رد: احنا كتيررررررررر وزي قلتنا يا مسلمين

    مُساهمة من طرف العدوى في الإثنين أغسطس 09, 2010 9:46 am

    مبارك علينا الموضوع
    جمال الاسلوب روعه روعه
    بارك الله فيكى

    ????
    زائر

    default احنا كتيررررررررر وزي قلتنا يا مسلمين

    مُساهمة من طرف ???? في السبت أكتوبر 17, 2009 3:16 pm

    ربع سكان العالم مسلمون


    نشر موقع الجزيرة نت الخبر التالي نورده للفائدة:

    عدد المسلمين في العالم بلغ 1.57 مليار نسمة (الفرنسية-أرشيف)

    كشف تقرير أعده منتدى أميركي متخصص في الأديان أن عدد المسلمين في العالم بلغ 1.57 مليار نسمة، أي أن هناك نحو مسلم واحد بين كل أربعة أشخاص في العالم.

    ويقدم التقرير -الذي أعده منتدى "بيو" الأميركي للدين والحياة العامة، واستغرق إنجازه ثلاث سنوات- صورة قد تكون غير متوقعة للبعض عن عدد المسلمين في دول العالم، ويشير إلى أن عدد المسلمين في ألمانيا أكثر من عددهم في لبنان، وعددهم في الصين أكثر من سوريا، وعددهم في روسيا يفوق عددهم في الأردن وليبيا معا، وعددهم في إثيوبيا يماثل تقريبا عددهم في أفغانستان.

    وتقول الأستاذة المساعدة في قسم العلوم السياسية في جامعة برنسيتون الأميركية أماني جمال إن هذا التقرير يمحو الفكرة السائدة القائلة إن المسلمين هم العرب والعرب هم المسلمون.

    ويصف مسؤولو المنتدى التقرير بأنه الأكثر شمولية لعدد معتنقي الإسلام في العالم وتوزيعهم الديموغرافي، مقارنة بعدد المسيحيين في العالم الذي يقدر -حسب المنتدى- بما بين 2.1 و2.2 مليار مسيحي.

    ويقول التقرير إنه بينما يتركز الثقل الإسلامي في الشرق الأوسط، فإن العدد الأكبر من المسلمين يعيشون في آسيا حيث يوجد هناك أكثر من 60% من عدد المسلمين في العالم.

    ويعيش نحو 20% من المسلمين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا و15% في دول جنوب الصحراء الأفريقية و2.4% في أوروبا و0.3% في الأميركتين.

    ويشير التقرير إلى أن نحو 317 مليون مسلم -أي خمس عدد المسلمين في العالم- يعيشون في بلدان لا يشكل المسلمون أغلبية فيها.

    ونحو ثلاثة أرباع المسلمين الذين يعيشون كأقليات يتركزون في خمسة بلدان، وهي -حسب التقرير- الهند (161 مليون مسلم) وإثيوبيا (28 مليون مسلم) والصين (22 مليون مسلم) وروسيا (16 مليون مسلم) وتنزانيا (13 مليون مسلم).

    ويذهب التقرير إلى أن ثلثي المسلمين يعيشون في عشر دول، ست منها في آسيا (إندونيسيا وباكستان والهند وبنغلاديش وإيران وتركيا)، وثلاث في شمال أفريقيا (مصر والجزائر والمغرب)، ودولة واحدة في دول جنوب الصحراء الأفريقية وهي نيجيريا.

    وتضم إندونيسيا أكبر عدد من المسلمين (203 ملايين مسلم أو 13% من عدد المسلمين في العالم)، أما أوروبا فيقطنها 38 مليون مسلم، من بينهم أكثر من أربعة ملايين مسلم يعيشون في ألمانيا وحدها.

    ومن بين نحو 4.6 ملايين مسلم يعيشون في الأميركتين، يوجد أكثر من نصف هذا العدد في الولايات المتحدة حيث يشكلون 0.8% من العدد الكلي للسكان في هذا البلد، ونحو 700 ألف مسلم في كندا.

    التعليق على الخبر:

    عن أبي عبد السلام، عن ثوبان، قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها "، فقال قائل: ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال: " بل أنتم يومئذ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن "، فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن ؟ قال: " حب الدنيا، وكراهية الموت " .أخرجه أبو داود في سننه (2/10 2) والروياني في مسنده (ج 25/134/2) من طريق عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عنه ، ورجاله ثقات كلهم غير أبي عبد السلام هذا فهو مجهول ، لكنه لم يتفرد به بل توبع -كما يأتي- فالحديث صحيح .

    الحديث الشريف فيه إخبار بالغيب على لسان النبي صلى الله عليه وسلم يحذرنا به من تكالب الأمم الكافرة على المسلمين لتقاسم خيراتها وكان سؤال الصحابة هل نكون قلة وقتها فيجيب النبي صلى الله عليه وسلم بل أنتم كثير، ولكن لا قيمة لكثرتكم ولا منعة، فلا يهابكم عدوكم، وبين السبب أنه حب الدنيا وكراهية الموت في سبيل الله.

    في الحديث الشريف فيه إشارة إلى أن المسلمين في آخر الزمان سوف يكونوا كثير بخلاف ما كانوا عليه وينتشر الدين الإسلامي في كل العالم ولكن لا يكون لهم وزن ولا هيبة بسبب ركونهم إلى الدنيا وتركهم الجهاد في سبيله وتتكالب عليهم الأمم كلها لسلب خيراتهم.

    فالحديث يشير إلى أن الخلاص مما نحن فيه يكون بنبذ هذا العامل، والأخذ بأسباب النجاح والفلاح في الدنيا والآخرة، حتى يعودوا كما كان أسلافهم " يحبون الموت كما يحب أعداؤهم الحياة " .

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 1:29 pm